جاري التحميل

واعتصموا..

meeto2020     29 يونيو,2015     , , , ,     لا تعليق
facebooktwittergoogle_plus

11651010_446688862205212_1203375083_n

بقلم: السيد النجار

(وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا).  وهذا رسول الله يبني أسس الدولة الإسلامية في المدينة المنورة بالمؤاخاة بين المهاجرين والأنصار، فهل من الصعب على شعب متحد في عبادته وقبلته وبشرائعه الإسلامية أن لا يَجد سبيلاً لتحقيق الوحدة في وطنه؟ أليست كل العبادات المفروضة علينا تعتبر من أسس الوحدة والدعوة إليها؟  لم يأت القرآن والسنة النبوية بأبجديات الوحدة من فراغ، فهي ليست فقط ضرورة دينية بل هي ضرورة حياتية، وتعتبر وحدة الشعب في وطنه ووحدة الأمة في وطنها الكبير أحد المعالم الاستراتيجية التي تساهم في تحقيق التقدم والازدهار والريادة بين كافة مجتمعات الأرض، فتاريخنا العربي والإسلامي كان زاخراً بالتقدم في العلوم إبان العصر الزاهر للدولة العربية والإسلامية، وحقق الانتصارات العسكرية إبان الفتوحات الإسلامية في عصر الدولة الراشدية والأموية والعباسية، وأدخل الكثير من الأمم الأعجمية في صرح الدولة العربية، لذلك فإن أعداءنا فطنوا إلى أهمية هذه الوحدة، ومدى تأثير الاتحاد في تحقيق المعجزات، فعملوا على تمزيق هذه الأمة من خلال دبَّ الخلاف والتفرقة بين أبنائها، فتحولت القوة إلى ضعف، والمهابة والعزة إلى الذل والانكسار، وانتقلوا من مُقدمة الأقوام إلى مؤخرتها، فتسلط عليهم العدو من كل حدبٍ وصوب، فانحلت قوة الأمة ووهنت قواها.

facebooktwittergoogle_plus

أخبار متعلقة

رأيك

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


<script async src="//pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js"></script>n<!-- talrak001 -->n<ins class="adsbygoogle"n style="display:inline-block;width:728px;height:90px"n data-ad-client="ca-pub-6904222968877193"n data-ad-slot="2007582267"></ins>n<script>n(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});n</script>